في المونديال 2022

أخبار المونديال

الركراكي: فرنسا أضعف منتخب واجهه المغرب في المونديال

اعتبر وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، أن منتخب فرنسا كان أضعف الفرق التي واجهها "أسود الأطلس" في كأس العالم 2022، مشيداً بمنتخب إسبانيا. وحقق منتخب المغرب أفضل إنجاز في تاريخ كرة القدم العربية والإفريقية، ببلوغه نصف نهائي المونديال، قبل خسارته أمام فرنسا 0-2، ثم أنهى البطولة في المركز الرابع بعد خسارته أمام كرواتيا 2-1، علماً أنه هزم إسبانيا بضربات الترجيح في ثمن النهائي بعد تعادلهما سلباً. وقال الركراكي لإذاعة "مونتي كارلو": "لم أقلّل الاحترام عندما قلت إنه بالنسبة إليّ، عندما لعبنا معهم كان الفريق الأضعف (فرنسا) بين المشاركين في مرحلة خروج المغلوب. هذا ما شعرت به حيال هذه المباراة. بالنسبة إلى المباريات الثلاث (في دور خروج المغلوب)، شعرت بأن إسبانيا هو الفريق الأكثر ثقة، إذ كان (لاعبوه) يدركون بالضبط ما يجب أن يفعلوه لدى خسارتهم الكرة، أو عندما يستحوذون عليها. وبعد ذلك، افتقروا إلى العمق أمامنا". واعتبر أن لاعبي إسبانيا ربما قلّلوا من شأن منتخب المغرب، مضيفاً: "أعتقد بأن الإسبان رجّحوا أن (نخسر) في النهاية. (ثم) استيقظوا خلال الوقت الإضافي وهم يفكّرون في ركلات الترجيح. هذا هو الخطأ الذي ارتكبوه ضدنا، ولكن لديهم يقين (في اللعبة). كرة المنتخبات الوطنية ليست مماثلة لكرة الأندية... أعتقد بأنهم سيتعلّمون من هذه المباراة في المستقبل". <br> ديشان المدرب "الأفضل" وأشاد الركراكي بمدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشان، قائلاً: "إنه أفضل مدرب من حيث النتائج... لن نحطّ من شأنه، إذ أدى عملاً جيداً. لديه أسلوبه ويفوز من خلاله. أحترمه لأننا نؤدي هذه المهمة". وتابع: "لديه سجل جيد من حيث النتائج، منذ توليه (تدريب) المنتخب الفرنسي. قلّة من المدربين تستطيع التباهي (بما حققه)، إذ بلغ نهائي كأس العالم مرتين (عامي 2022 و2018) ونهائي كأس أوروبا (عام 2016)... عندما رأيت ما فعله في المونديال مع كل الاصابات والغائبين، ليس ذلك سيئاً". وأشار الركراكي إلى أنه "تماهى كثيراً في بداية مسيرته" مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا، عندما كان في برشلونة، معتبراً أنه "أحدث ثورة في الاستحواذ" على الكرة. وزاد: "أحبّ (الألماني يورغن) كلوب نتيجة ما فرضه في السنوات الأخيرة من حيث القوة". <br> ملف غندوزي ومزدوجي الجنسية الركراكي تحدث عن ملف اللاعبين مزدوجي الجنسية، وكشف كيف حاول إقناع ماتيو غندوزي باللعب مع منتخب المغرب. وقال: "قابلت غندوزي في مباراة حين كنت مع الفتح الرياضي في الرباط. جاء مع منتخب فرنسا تحت 20 عاماً إلى مجمّع محمد السادس، حيث شارك (في مباراة) ضد المغرب تحت 20 عاماً. عندما رأيت اسمه سألته إذا كان مغربياً، وقال لي إنه من أصل مغربي. قلت له: ألا تريد اللعب للمغرب؟ فأجاب: لا، أنا مع فرنسا. وبقي (مع منتخب فرنسا) وحسناً فعل. أنا سعيد من أجله، كان محقاً. على الأقلّ، لا يمارس لعبة الغموض". وأضاف: "لا شكوك لديك بشأن اللاعبين الذين اتخذوا خيارهم مبكراً، مثل (أشرف) حكيمي، (نصير) مزراوي، (حكيم) زياش...". وزاد: "الاتحاد المغربي لكرة القدم يعمل بشكل جيد جداً، لدينا مراقبون في كلّ بلد يعرفون فيه جميع اللاعبين من أصل مغربي. نحن على اتصال بهم منذ سنّ مبكرة... نحن هنا لمرافقتهم في اختيارهم، نريد أفراداً مقتنعين بالقتال من أجل قميص المغرب، ومتأكدين من خيارهم... تأتي إلى المغرب لأنك اخترت اللعب مع المغرب، ولا تمارس ابتزازاً، من خلال القول إنك متردد، بسبب (إمكانية اللعب مع) فرنسا أو بلجيكا وإيطاليا. حين تتردد، فذلك يعني أنك يجب ألا تلعب للمغرب".

date
ترتيب — أهداف
المزيد من أخبار كأس العالم