نكيتياه يسجل هدف فوز ارسنال على مانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي - رويترز

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

هدف قاتل ينصر أرسنال على مانشستر يونايتد في قمة البريميرليج

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

انتصر ارسنال بثلاثة أهداف لهدفين أمام مان يونايتد في قمة الدوري الانجليزي الممتاز مساء اليوم الأحد، ليواصل تصدره لجدول الترتيب، مؤكداً عزمه على استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2004.

رفع فريق المدفعجية رصيده لـ 50 نقطة في المركز الاول للدوري الانجليزي الممتاز بعد الجولة 21، ولا تزال لديه مباراة مؤجلة إذا ما انتصر فيها سيقرب نفسه أكثر فأكثر من اللقب.

وتراجع الشياطين الحمر إلى المركز الرابع برصيد 39 نقطة بفارق الأهداف عن نيوكاسل يونايتد الثالث، وبفارق ست نقاط عن مان سيتي الذي استعاد توازنه بعد خسارة ديربي مانشستر الأسبوع الماضي ليبتعد في المركز الثاني.

تقدم مانشستر يونايتد في النتيجة عند الدقيقة 17 بواسطة هدافه الاول خلال الجولات السبع الماضية "ماركوس راشفورد" بعد تلقيه تمريرة حاسمة من البرتغالي برونو فيرنانديز على حدود منطقة الجزاء، ليطلق تصويبة صاروخية بوجه القدم عانقت أقصى يمين الحارس راميسدل.

ولم يستفد مانشستر يونايتد من الدفعة المعنوية الكبيرة التي تحصل عليها بعد الهدف بتركه للكرة لنجوم المدفعجية الذين عملوا على تسجيل هدف التعادلسريعاً.

وتمكن أرسنال في التعديل عند الدقيقة 24 برأسية من إداورد نكيتياه بعد تلقيه تمريرة برأسية من السويسري جرانيت تشاكا، لينتهي الشوط الأول على نتيجة التعادل 1/1.

بعد العودة من الاستراحة، نجح أرسنال في تسجيل هدف التقدم بواسطة الانجليزي العائد من الاصابة "بوكايو ساكا" عند الدقيقة 53 بتصويبة لا تصد ولا ترد من خارج منطقة الجزاء عانقت أقصى يمين دي خيا.

وتسلم ساكا تمريرة رائعة من المدافع الياباني "تومياسو" على حدود منطقة جزاء مانشستر يونايتد، ثم راوغ المدافع وصوب بكل قوته بالقدم اليسرى.

لكن رد مانشستر يونايتد بهدف التعديل جاء سريعاً على طريقة هدف أرسنال الأول، بعد تدخل المدافع المتقدم لتأدية الدور الهجومي "ليساندرو مارتينيز" برأسية مذهلة في الدقيقة 59 بعد متابعته لتشتيت خاطيء من حارس أرسنال لكرة عرضية من ركنية.

وشهدت الدقيقة 70 تسديد ساكا لكرة جديدة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها القائم الأيمن لينقذ اليونايتد من الهدف الثالث.

لعب بعدها المدير الفني لمانشستر يونايتد "ايريك تين هاج" من أجل حصد النقاط الثلاث ودخول المنافسة على لقب البريميرلييج، فأجرى تغيير هجومي بسحب لاعب الوسط الارتكاز فريد وإشراك الجناح البرازيلي انتوني ماتيوس في الدقيقة 71.

وعلى عكس المتوقع بتهديد اليونايتد للمرمى، كان أرسنال هو الطرف الأكثر خطورة والأقرب للفوز، خاصة في الدقيقة 83 عندما تابع نكيتياه كرة داخل منطقة الجزاء، لكن لسوء حظه تصدى لها دافيد دي خيا من أقصى الزاوية اليسرى.

ودفع مانشستر يونايتد ثمن عدم تأمينه للنتيجة أو لتأمين خطوطه الخلفية بتلقي هدف قاتل سجله إدوارد نكيتياه في الدقيقة 91 بعد تمريرة من النرويجي الرائع مارتن أوديجارد.

وراجع الحكم تقنية الفيديو المساعد للتأكد من صحة الهدف نظراً لوجود شك تسلل، لكن بعد المداولة أشار بأحقية أرسنال في التقدم 3-2 في ظل تغطية الظهير الأيمن لمانشستر يونايتد "آرون وان بيساكا" للتسلل.