بيليه في مباراة اعتزال بول سكولز بين مان يونايتد ونيويورك كوزموس عام 2011 - Getty

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

ماذا حدث عندما حاول مانشستر يونايتد ضم "بيليه" عام 1968؟

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

اهتمت الصحف الأوروبية منذ ليلة وفاة الأسطورة البرازيلية "بيليه" بفتح الملفات القديمة في حياته، خاصةً تلك المتعلقة بتمسكه المُدهش بناديه "سانتوس" ورفضه لعدد كبير من العروض الجادة للانتقال إلى أحد أندية القارة العجوز وهو في أوج عطاؤه.

وأمضى بيليه حياته المهنية في نادي سانتوس البرازيلي حتى عام 1975 الذي شهد انضمامه لصفوف نادي نيويورك كوزموس الأميركي ليمثله لعامين فقط.

وارتبط بيليه أغلب الوقت بعمالقة أوروبا، ومن ضمنهم عملاق فترة الستينيات في إنجلترا "مانشستر يونايتد" الذي كان يبحث مدربه الأسطوري "السير مات بازبي" عن إضافة المزيد من الخيارات الهجومية بعد نجاح توليفة "بوبي تشارلتون وجورج بيست ودينيس لو".

لكن مانشستر يونايتد لم يكن الفريق الأفضل الذي اختار بيليه تجاهله خلال أيام ممارسته لكرة القدم، رغم أنه كان سيضمن له اللعب جوار الثلاثي الذهبي الذي قاد الشياطين الحمر فيما بعد للتتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ إنجلترا.

وتسبب موقف بيليه في حرمانه من التتويج بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم من فرانس فوتبول، والتي فاز بها لاعب مانشستر يونايتد الذي لُقب ببيليه الأبيض "جورج بيست" في عام 1968، علمًا بأن دينيس لو توج بها عام 1964 ثم بوبي تشارلتون في 1966.

ماذا قال بيليه عن عرض مانشستر يونايتد؟

بعد وفاة بيليه عن عمر ناهز الـ 82 عامًا في أحد مستشفيات ساو باولو يوم الخميس 29 ديسمبر الماضي، ظهرت مقابلة جديدة كان يُناقش فيها فرصه لمغادرة سانتوس خلال ستينيات القرن الماضي.

وبين فوزه الثاني والثالث لكأس العالم، تلقى إديسون آرانتيس دو ناسيمنتو "بيليه" عدة عروض للعب في أوروبا بما في ذلك عرض قوي للغاية من أولد ترافورد.

وكشف بيليه القليل من التفاصيل في مقابلة مع صحيفة الجارديان عام 2006، عندما سئل عما إذا كانت هناك أندية أخرى ترغب في التوقيع معه بخلاف ميلان ويوفنتوس وريال مدريد، قائلاً "مانشستر! تلقيت عرضًا من مانشستر يونايتد بعد كأس العالم 1966".

واعترف بيليه بأنه رفض فرصة اللعب مع الرباعي الشهير نوبي ستايلز وبيست ولو والسير بوبي في مانشستر يونايتد، مضيفًا "رفضت الانتقال، لكن ريال مدريد كان أفضل فريق أرادني، لقد كان فريقاً جيداً للغاية، لكنني لم أرغب في ترك سانتوس".

ورغم تبجيله لريال مدريد على حساب مانشستر يونايتد في تلك المقابلة، نال بيليه استقبالاً أسطوريًا من قبل جمهور اليونايتد في مباراة اعتزال الفتى الأشقر الشهير "بول سكولز" في أغسطس 2011، والتي أقيمت على ملعب أولد ترافورد بين مان يونايتد ونيويورك كوزموس.

وتكرر نفس المشهد حين عاد بيليه مُجددًا إلى مسرح الأحلام في عام 2016 لحضور مباراة خيرية بين أساطير مانشستر يونايتد وليفربول، علمًا بأنه حضر كذلك مباراة بين ليفربول ومانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال شهر مارس 2015 لكن على ملعب آنفيلد روود.

جدير بالذكر مغادرة بيليه في نهاية مسيرته الكروية لناديه المحبب سانتوس للانتقال إلى الولايات المتحدة الأميركية بعد مفاوضات دامت 5 سنوات بينه وبين نيويورك كوزموس.

واستطاع الجوهرة السوداء أو "الملك" تسجيل 37 هدفًا في 64 مباراة بالدوري الأميركي خلال تجربته القصيرة مع نيويورك كوزموس.

ووصل إجمالي أهداف بيليه في كرة القدم لـ 1279 هدفًا في 1363 مباراة، بما في ذلك المباريات الودية التي تم الاعتراف بها كأرقام قياسية في موسوعة جينيس.

وبعد وفاته نتيجة لفشل العديد من أعضاء جسده كمضاعفات لسرطان القولون، قالت عائلته في بيان رسمي "الإلهام والحب أبرز ما ميز رحلة الملك بيليه الذي توفى بسلام اليوم".

وأضاف البيان "في رحلته، سحر إديسون العالم بعبقريته في الرياضة، أوقف الحرب، وقام بأعمال خيرية في جميع أنحاء العالم، ونشر ما يعتقد أنه لعلاج جميع مشاكلنا: الحب! رسالته اليوم أصبحت إرثًا لأجيال المستقبل، حب وحب وحب إلى الأبد".