ملعب البصرة الدولي - Reuters

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

كأس الخليج تعود إلى العراق بعد غياب 44 عاماً

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

تعود كأس الخليج لكرة القدم أخيراً إلى العراق بعد ما يقرب من 44 عاماً من المرة الوحيدة التي استضافت فيها البطولة التي تفخر بها دول المنطقة، وهي واحدة من البطولات الإقليمية الأكثر جماهيرية في العالم، والتي طالب القائمون عليها يوما بحصول البطل والوصيف على مكان في نهائيات كأس آسيا.

واستضاف العراق البطولة مرة واحدة في 1979، عندما توج باللقب لأول مرة في تاريخه في بغداد، ويعود الآن لاستقبال جيرانه الخليجيين بعد سنوات من الشد والجذب حول قدرته على تنظيم الحدث الإقليمي المهم.

وتستضيف الدول الثماني الأعضاء في اتحاد كأس الخليج لكرة القدم البطولة بالتناوب في المعتاد، لكن العراق ابتعد لسنوات طويلة عن استضافة المسابقة لأسباب تتعلق بالوضع الأمني هناك، ثم مشاكل حول البنية التحتية في البصرة التي تستضيف نسخة 2023 (خليجي 25).

وكان من المقرر أن تستضيف البصرة نسخة 2014 (خليجي 22) قبل نقل البطولة إلى السعودية، وأقيمت النسختان التاليتان في الكويت وقطر في ظل عدم استكمال العراق للاستعدادات اللازمة لاستضافة البطولة.

غير أن العراق نجح أخيراً في جلب البطولة إلى أراضيه بعد غياب استمر عقوداً، ودعا رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عدنان درجال الجماهير الخليجية إلى القدوم إلى البصرة.

ونُقل عن درجال قوله: "ملاعب البطولة ومقرات إقامة كل الوفود جاهزة لاستضافة الضيوف".

وأوقعت قرعة البطولة المنتخب العراقي، الفائز باللقب ثلاث مرات، في المجموعة الأولى بجانب السعودية وسلطنة عمان واليمن، فيما تضم المجموعة الثانية البحرين حاملة اللقب والإمارات وقطر والكويت صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بعشرة ألقاب.

الأخضر السعودي بالفريق الرديف

تشارك السعودية في خليجي 25 بتشكيلة من الصف الثاني وتأمل أن يستلهم لاعبوها روح المنتخب الأول الذي جذب الأنظار في كأس العالم الأخيرة عندما فاز على الأرجنتين، التي فازت باللقب في نهاية المطاف، قبل أن يخسر أمام بولندا والمكسيك بعد أداء قوي.

ويقود المدرب الوطني الشاب سعد الشهري المنتخب السعودي في خليجي 25، ولم تتضمن تشكيلته سوى لاعبين اثنين فقط من الذين كانوا ضمن قائمة السعودية في كأس العالم وهما الحارس نواف العقيدي ولاعب الوسط رياض شراحيلي.

وتبدأ السعودية، التي فازت باللقب ثلاث مرات لكنها خسرت في النهائي سبع مرات من بينها النسخة الأخيرة في قطر عام 2019 أمام البحرين، مشوارها أمام اليمن، غدا الجمعة، في استاد البصرة الدولي. واليمن هو الفريق الوحيد الذي لم يحقق أي انتصار من قبل في كأس الخليج.

وتستهل البحرين، التي حققت لقبها الأول في النسخة الأخيرة، مشوار الدفاع عن اللقب أمام الإمارات بعد غد السبت في استاد الميناء، وتدخل البطولة وهي الأكثر استقراراً مع احتفاظها بمدربها البرتغالي هيليو سوزا الذي قادها للتتويج في قطر عام 2019.

وتخوض الإمارات البطولة تحت قيادة المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، حيث تسعى لتعويض خيبة أمل السنوات الأخيرة. وتعرض المنتخب الإماراتي لهزيمة ثقيلة في قبل نهائي كأس آسيا 2019 على أرضه أمام قطر، ثم خرج من الدور الأول في خليجي 24 وفشل في التأهل لكأس العالم الأخيرة بعد هزيمته أمام أستراليا في ملحق التصفيات.

وتستعد قطر، التي تبدأ البطولة أمام الكويت، السبت، لبداية جديدة أيضا بعد أن أصبحت ثاني دولة تودع كأس العالم من دور المجموعات عندما تستضيف النهائيات بعد جنوب أفريقيا في 2010، وهي نتيجة كلفت المدرب الإسباني فيلكس سانشيز منصبه.

ويقود قطر في خليجي 25 برونو بينيرو مدرب منتخب تحت 23 عاما، والذي سيعتمد على تشكيلة أغلبها من الصف الثاني بدعم من ثلاثي المنتخب الأول عاصم ماديبو ومحمد مونتاري والحارس مشعل برشم.