مشجع لمانشستر سيتي يحمل لافتة تندد بدوري السوبر الأوروبي أمام ملعب تشيلسي في لندن - 20 أبريل 2021 - AFP

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

دوري السوبر الأوروبي يجتذب الطبقة الوسطى ويفرض ضوابط مالية

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي-
Resize text

أوردت صحيفة "ليكيب" الفرنسية أن الأندية المروّجة لدوري السوبر الأوروبي، تعمل وراء الكواليس لتأسيس مسابقة أوروبية جديدة تختلف عن نسختها الأولى.

وأشارت إلى "رفض هائل" لإنشاء هذا الدوري، الذي يقوده ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس. وأضافت أن استقالة أندريا أنييلي أخيراً من منصبه رئيساً ليوفنتوس، كانت يمكن أن تشكّل ضربة أخرى للمشروع.

واستدركت أن الأندية الثلاثة، بدعم من شركة A22 Sports Management، المروّجة لدوري السوبر الأوروبي، تبقى أكثر تصميماً من أي وقت في هذا الصدد.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) أشاد بتقرير أعدّه المدعي العام لمحكمة العدل الأوروبية بشأن هذا المشروع، نُشر في 15 ديسمبر الماضي. لكن مروّجيه رأوا أيضاً في هذا الرأي الاستشاري "تقدّماً" لتأسيس مشروعهم، إذ يعتبرون أنه يتيح إنهاء احتكار يمارسه الاتحاد في تنظيم المسابقات الكروية.

وفي انتظار قرار تصدره محكمة العدل الأوروبية في الربيع المقبل، يعمل مروّجو الدوري السوبر الأوروبي أكثر من أي وقت وراء الكواليس، من أجل إعداد نسخة جديدة من مشروعهم وحشد أكبر عدد ممكن من المؤيّدين له، بحسب "ليكيب".

وأضافت أن هؤلاء يدركون أن مشروعهم الأول كان "فاشلاً"، فبقوا على اتصال منذ أشهر مع 50 نادياً أوروبياً من 12 دولة، بما في ذلك هولندا والبرتغال وبلجيكا والدنمارك واسكتلندا.

جذب أندية "الطبقة الوسطى"

وتابعت أن الأمر لم يعُد يقتصر على أبرز خمسة دوريات في أوروبا والأندية الأكثر تميّزاً، بل يشمل أيضاً جذب أندية "الطبقة الوسطى"، والتي يُفضّل أن تتحلّى بتقاليد أوروبية عريقة. هذه الأندية استُشيرت بشكل خاص بشأن شكل المسابقة وصيغتها.

والقرار النهائي بشأن هيكل المسابقة سيُتخذ بشكل جماعي، ولن يُفرض بعد الآن. كذلك لن يكون، كما كان سابقاً، دورياً مغلقاً يضمّ أعضاء دائمين، بل سيصبح بطولة مفتوحة بنسبة 100% ويستند إلى الجدارة، كما يحصل في دوري الأبطال الأوروبي.

واعتبر مروّجو دوري السوبر الأوروبي أن الأندية التي استُشيرت ستُرحّب بهذا الأمر، وتتشارك تشخيصاً يفيد بأن الوضع الاقتصادي في كرة القدم بالقارة "لم يعُد ناجحاً".

ويرغب معدّو دوري السوبر أيضاً بفرض لعبٍ مالي نظيف جدي، وتجنّب منافسة غير عادلة، من خلال تأطير صارم لموازنات الأندية المشاركة فيه.

وأشارت "ليكيب" إلى أن مروّجي هذا المشروع يرغبون في تحرير أنفسهم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ولكن أيضاً محاولة مضاهاة تفوّق القوة المالية للأندية الإنجليزية، ومواجهة أندية تدعمها دول، من خلال فرض ضوابط مالية.

اقرأ أيضاً: