لاعب التنس الأميركي تايلور فريتز في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس - رويترز

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

جيل أميركا الجديد في التنس يعيد إلى الأذهان أمجاد الماضي

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي-
Resize text

شهدت الأشهر الماضية عودة قوية للتنس الأميركي على الصعيد العالمي مع ظهور العديد من اللاعبين الواعدين الذين سجلوا نتائج لافتة.

كان تاريخ التنس الأميركي مليئاً بالنجوم الكبار من كلا الجنسين الذين حققوا الكثير من الألقاب ومنها "الجراند سلام" أو ما يعرف بالبطولات الأربع الكبرى وهي بطولة أستراليا المفتوحة، رولان جاروس في فرنسا، بطولة ويمبلدون في بريطانيا، بطولة أميركا المفتوحة.

سامبراس.. العلامة الفارقة

يعتبر بيت سامبراس وهو أميركي من أصل يوناني أنجح لاعب تنس في تاريخ الولايات المتحدة في البطولات الكبرى.

وتوّج سامبراس بـ14 بطولة كبرى؛ لقبان في بطولة أستراليا المفتوحة عامي 1994 و1997، و7 مرات في بطولة ويمبلدون في سنوات 1993، 1994، 1995، و1997، 1998، 1999، و2000، في حين توج ببطولة أميركا المفتوحة 5 مرات في أعوام 1990، 1993، 1995، 1996، 2002.

في حين لم يتوج بأي لقب في بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان جاروس.

نجوم آخرون

لم يقتصر تألق التنس الأميركي على سامبراس فقط بل أن نجوماً آخرين تركوا بصمتهم في تاريخ البطولات الكبرى.

ومن أبرز هؤلاء اللاعبين بيلي تيلدن الذي توج بـ 10 بطولات في "جراند سلام" منها 7 بطولات في أميركا المفتوحة، و3 بطولات في ويمبلدون.

وهناك أيضاً جيمي كونورز الفائز بـ8 ألقاب كبرى، منها 5 بطولات في أميركا المفتوحة، و3 ألقاب في ويمبلدون، ولقب في أستراليا المفتوحة وبنفس عدد الألقاب يأتي أندريه أجاسي حيث يملك 4 بطولات في أستراليا المفتوحة ولقبين في أميركا المفتوحة، ولقب في ويمبلدون وآخر في فرنسا المفتوحة.

غياب طويل

رغم أن تنس الرجال في الولايات المتحدة الأميركية كان دائماً في القمة إلا أنه تراجع بشكل كبير في السنوات الماضية حيث لم يكن هنالك الكثير من اللاعبين الأمريكيين على منصات التتويج .

وأرجع كثيرون هذا الأمر إلى ظهور لاعبين كبار في القارة العجوز، سيطروا بالطول والعرض على الألقاب يتقدمهم الإسباني رافاييل نادال، والصربي نوفاك دجوكوفيتش والسويسري روجر فيدرر.

عودة من بعيد

عاد التنس الأميركي إلى الواجهة في الأشهر الأخيرة عبر جيل جديد من اللاعبين. ويتواجد 13 لاعباً أميركياً من بين أفضل 100 لاعباً على مستوى العالم هم.. تايلور فريتز في المركز التاسع وفرانسيس تيافوي في المركز الـ17 وسيباستيان كوردا في المركز الـ31 وتومي بول في الترتيب الـ35 وجونسون بروكسبي في المركز الـ39 وريلي أوبلكا في الـ40 وماكسيم كريسي في المركز الـ41 وجون إيسنر الـ43 عالمياً وبراندون ناكاشيما في المركز الـ49 وماركوس جيرون في المركز الـ56 وماكنزي ماكدونالد في المركز الـ65 واللاعب ج.ج ولف في المركز الـ67 وبن شيلتون في المركز الـ89.

وحقق لاعبو التنس من الولايات المتحدة الأميركية نتائج ممتاز خلال الفترة الأخيرة من خلال الإطاحة بالعديد من اللاعبين أصحاب المركز المتقدمة في البطولات الكبرى.

وتمكن سيباستيان كوردا (22 عاماً) من التفوق على الروسي دانييل ميدفيديف المصنف الثامن عالمياً، وأقصاه، يوم الجمعة، من منافسات الدور الثالث ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس.