حارس مرمى منتخب فرنسا هوجو لوريس خلال مقابلة مع برنامج "تيلي فوت" - twitter/@telefoot_TF1

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

بعد اعتزاله الدولي مع فرنسا.. لوريس يذرف الدموع متأثراً

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

بدا حارس مرمى المنتخب الفرنسي هوجو لوريس متأثراً للغاية من شهادات أقربائه وزملائه السابقين خلال مقابلة مع برنامج "تيلي فوت" التي تبثه قناة "تي إف 1" الفرنسية بمناسبة نهاية مسيرته الدولية عن عمرٍ ناهز الـ36 عاماً.

وقال لوريس الذي ذرف الدموع تعبيراً عن تأثره: "هناك لحظات قليلة عندما أذرف الدموع. أعلم أنني سأفتقدها (كرة القدم)، لكنني لست نادماً. لقد كنت أشعر بالأمر في أعماقي لما يقارب الـ6 أشهر".

وتابع الحارس المخضرم: "لقد تحدثت عن ذلك حقاً إلى أخي بعد نهائي المونديال، كان من الصعب إعلان ذلك للمدرب (ديدييه ديشان)، لدي الكثير من التقدير والاحترام له، وسأفتقده أيضاً، كما سأفتقد للجهاز الفني واللاعبين".

وأضاف البالغ 36 عاماً: "لقد نجحت في جعل والدي يتحدث. لقد نشأت من خلال التواضع، وهذا هو الأمر الذي يميز عائلتنا. خلف نجاحي الرياضي، هناك أشخاص مهمون. كان والدي دائماً مصدر إلهام لي. الآن سأتمكن من قضاء المزيد من الوقت مع عائلتي".

بدأ لوريس مسيرته مع منتخب الديوك عام 2008 مع المدرب ريمون دومينيك، وعين قائداً للمنتخب عام 2010 من قبل المدرب لوران بلان، وقد نجح في المشاركة بسبع بطولات كبرى ووصل إلى النهائي 3 مرات.

لوريس يحمل الرقم القياسي بعدد المباريات التي مثل فيها المنتخب الفرنسي بـ145 مباراة، وقد كان قائداً له عندما أحرز كأس العالم عام 2018، وحل وصيفاً عام 2022.

ويوم السبت الماضي أعلن أيضاً الحارس المخضرم ستيف مانداندا اعتزاله اللعب مع المنتخب الفرنسي عن عمر يناهز الـ37 عاماً ليصبح الباب مفتوحاً على مصراعيه أمام العديد من الحراس الموهوبين وعلى رأسهم حامي عرين ميلان مايك ماينان (27 عاماً).