الكازاخستانية إيلينا ريباكينا بعد فوزها على البولندية إيغا شفيونتيك في بطولة أستراليا - 22 يناير 2023 - Reuters

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

بطولة أستراليا: ريباكينا تُطيح بشفيونتيك وأوستابنكو تُخرج غوف

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
ملبورن-
Resize text

خرجت المصنفة الأولى عالمياً إيغا شفيونتيك من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، بعد هزيمتها بنتيجة 6-4 و6-4 أمام الكازاخستانية من أصل روسي إيلينا ريباكينا، بطلة ويمبلدون العام الماضي في ملعب رود ليفر الأحد.

وتأهلت ريباكينا لدور الثمانية لأول بطولة كبرى للموسم للمرة الأولى، بعد عرض مذهل أمام البولندية.

وقالت ريباكينا: "كانت مباراة صعبة واحترم إيغا حقاً، بسبب قوتها وفوزها ببطولات كبرى. إنها لاعبة شابة وتلعب جيداً. أعتقد بأن الإرسال كان جيداً اليوم، لكنني كنت أعاني من جانب واحد فقط. ثم في اللحظات المهمة لعبت جيداً، وهذا أحدث الفارق خلال المباراة".

وستلتقي ريباكينا، المصنفة 22، اللاتفية إيلينا أوستابنكو في دور الثمانية.

وجاءت بداية شفيونتيك، حاملة لقب بطولتَي فرنسا المفتوحة وأميركا المفتوحة، صعبة للمباراة وفقدت إرسالها في الشوط الافتتاحي، بعد تلقيها تحذيراً من الحكم الرئيس بسبب الوقت الذي استغرقته في الإعداد قبل المباراة.

وقاتلت لتدرك التعادل في الشوط الرابع، لكن ريباكينا كسرت إرسالها مرة أخرى، لتحسم المجموعة الأولى.

وبدا أن شفيونتيك تعافت عندما أدركت التعادل 3-3 بعد تأخرها 3-صفر في بداية المجموعة الثانية، وذلك بفضل مزيد من الضربات الأمامية القوية، لكن ريباكينا كسرت إرسالها مرة أخرى. ثم كسرت إرسال شفيونتيك مرة اخرى والنتيجة 4-4 في المجموعة الثانية، قبل أن ترسل للفوز بالمباراة.

وقاد الفوز ريباكينا للتأهل لدور الثمانية للمرة الثالثة في البطولات الكبرى، بعدما بلغت أيضاً الدور ذاته في بطولة فرنسا المفتوحة عام 2021، قبل فوزها بلقب ويمبلدون العام الماضي.

إيلينا أوستابنكو

كذلك أخرجت أوستابنكو الأميركية كوكو غوف من البطولة، بعدما هزمتها 7-5 و6-3 لتبلغ دور الثمانية.

وكافحت أوستابنكو لبلوغ قمة مستواها عندما فازت بلقب فرنسا المفتوحة، لكنها تغلّبت بسهولة على غوف.

واتسمت أوستابنكو بالشراسة في النهاية، عندما أطلقت ضربة أمامية بمحاذاة الخط الجانبي للملعب، لتصبح على بُعد نقطة للفوز بالمباراة، ثم أطلقت ضربة أمامية ناجحة لتحرم غوف من أي فرصة.

وأذهلت اللاعبة اللاتفية العالم في عام 2017، عندما تغلّبت على الرومانية سيمونا هاليب في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، لكنها فشلت في تكرار إنجازها في البطولات الكبرى خلال السنوات الأخيرة.

وهذا الفوز الأول لأوستابنكو على واحدة من أول عشر مصنفات عالمياً خلال 3 سنوات، لتضمن تأهلها الأول لدور الثمانية في بطولة كبرى، منذ بلوغها قبل نهائي ويمبلدون عام 2018.

وقالت أوستابنكو: "دائماً أدرك قدراتي وأثق بها. إذا لعبت جيداً يمكنني الفوز تقريباً على أي لاعبة. كنت أحاول العمل أكثر على الاتساق والتماسك، خصوصاً قبل الموسم. أعتقد بأنني أقدّم أداء جيداً هذا الأسبوع".

وغالباً ما بدت أوستابنكو في حيرة من أمرها، عندما يعلن النظام الإلكتروني للخطوط أن إحدى النقاط ليست في مصلحتها، وكان تنظر باستغراب إلى فريقها المعاون في المدرجات أحياناً.

وسُئلت بعد المباراة عن ثقتها بهذا النظام، فأجابت: "كي أكون صريحة، لا. بصراحة هذا النظام الإلكتروني، لا أدري أحياناً أشعر بأنه يرتكب أخطاءً. أحياناً أعلم أنني مخطئة، لكنني أشعر أن بعض الكرات قريبة جداً، عندما أنظر إلى فريقي. لذلك أريد أن أسألهم عن رأيهم في قرار النظام".

خسارة غوف شكّلت انتكاسة كبيرة للأميركية، بعد بلوغها نهائي رولان غاروس ودور الثمانية في بطولة أميركا المفتوحة.

وقالت: "عندما تواجه لاعبة مثل (أوستابنكو) تلعب بشكل جيد حقاً، يبدو الأمر كما لو أن لا شيء يمكن أن تفعله. أشعر بأن الأمر كان قاسياً. لذلك أشعر بإحباط بعض الشيء".