صراع على الكرة بين نجم ليفربول محمد صلاح ومدافع تشيلسي مارك كوكوريلا في الدوري الإنجليزي الممتاز - REUTERS

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

التعادل السلبي يحسم مواجهة ليفربول وتشيلسي

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

خيم التعادل السلبي على موقعة وسط الترتيب بين صاحب الأرض ليفربول وضيفه تشيلسي ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز على استاد أنفيلد، في المباراة رقم 1000 بمسيرة مدرب الريدز، الألماني يورجن كلوب.

هذا التعادل هو الثالث على التوالي بين الطرفين في منافسات الدوري، وكان تشيلسي الطرف الأفضل في معظم فترات اللقاء لكنّ التعادل كان سيد الموقف.

بهذا التعادل، احتل ليفربول المركز الثامن مؤقتاً بـ29 نقطة وبفارق الأهداف عن تشيلسي الذي احتل المركز العاشر.

دخل تشيلسي سريعاً في أجواء اللقاء وتمكن على إثر تنفيذ ركلة ركنية من تسجيل هدف عبر كاي هافيرتز الذي تابع الكرة التي سددها المدافع البرازيلي تياجو سيلفا وارتدت من القائم، لكن الحكم ألغى الهدف بعد العودة لتقنية الفار بداعي التسلل على المهاجم الألماني.

فرصة أخرى لتشيلسي في الدقيقة 21 لم يتمكن من الاستفادة منها بعدما جاءت تسديدة الشاب الإنجليزي البالغ 18 عاماً لويس هول بعيدة عن إطار المرمى.

الفرصة الأخطر للبلوز جاءت في الدقيقة 31، عندما أرسل المغربي حكيم زياش عرضية خطيرة داخل منطقة الريدز، ولكن رأسية المدافع الفرنسي بينوا بادياشيل أنقذها الحارس البرازيلي أليسون بيكر بكل براعة.

انتفاضة ليفربول جاءت في نهاية الشوط الأول والفرصة الحقيقية الأولى له جاءت في الدقيقة 38 عبر تياجو ولكن لاعب الوسط الإسباني سدد كرة ضعيفة في أحضان الحارس كيبا أريزابلاجا.

ولاحت فرصة أخرى لأصحاب الأرض في الدقيقة 44، ولكن عرضية إليوت الخطرة داخل منطقة الجزاء المحرمة أنقذها المدافع سيلفا برأسه لتذهب الكرة إلى ركنية.

وبعد دقيقتين لاحت فرصة لمحمد صلاح ولكن تسديدته جاءت بعيدة جداً لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

دخل ليفربول الشوط الثاني بحماس كبير واستمر بتشكيل خطورة على مرمى تشيلسي، وكاد مدافعه الفرنسي إبراهيما كوناتي من مباغتة الحارس أريزابلاجا المتقدم عن مرماه بكرة لولبية بعيدة المدى لكنها جاءت بعيدة قليلاً عن الخشبات الثلاث في الدقيقة 46.

وشهدت الدقيقة 55 مشاركة الوافد الجديد ميخايلو مودريك بدلاً من الشاب هول. الجناح الأوكراني لم يتأخر في إظهار فنياته حيث اخترق منطقة جزاء ليفربول من الناحية اليسرى وسدد كرة قوية ارتطمت بالشباك الخارجية للمرمى في الدقيقة 65.

وبعد ثلاث دقائق، رد ليفربول عبر مهاجمه الهولندي كودي جابكو الذي تلقى تمريرة من البديل داروين نونيز ولكن تسديدته قريبة المدى التقطها الحارس كيبا دون عناء.

وبعد ذلك أرسل زياش كرة نحو مودريك المتواجد في منطقة الجزاء، لكنّ الأخير فشل في التعامل معها لتخرج الكرة من دون أن تشكل أي خطورة على مرمى الريدز.

وفي الدقيقة 75، نفذ ليفربول هجمة مرتدة لم يستفد منها نونيز لأن حارس البلوز أريزابلاجا التقط تسديدته بكل براعة.

سنحت فرصة أخرى خطرة لليفربول عند الدقيقة 82 ولكن تسديدة ترنت ألكسندر-أرنولد من داخل جاءت عالية عن المرمى.

في الوقت القاتل اضاع تشيلسي فرصة خطرة عبر مدافعه الشاب كارني شوكويميكا ولكن لاعب الوسط جوردان هندرسون قطع الكرة باللحظة الأخيرة ليفسد الفرحة على الضيوف.