تتويج أواراوا الياباني بلقب دوري أبطال آسيا - 6 مايو 2023 - REUTERS

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

أوراوا الياباني يجرد الهلال السعودي من لقب دوري أبطال آسيا

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي-
Resize text

توج أوراوا ريد دايموندز الياباني بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الثالثة في تاريخه بعد فوزه 1-0 على ضيفه الهلال السعودي في إياب النهائي، الذي احتضنه ملعب "سايتاما 2002"، السبت.

وسجل أندري كاريو هدف الفوز لأوراوا بالخطأ في مرمى فريقه، وكانت مباراة الذهاب في الرياض قد انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

وحاول الهلال الدفاع عن لقبه وتعزيز سطوته بلقب خامس قياسي بعد 1991 و2000 و2019 و2021، لكن أوراوا كان له رأي آخر وتوج بلقبه الثالث بعد 2007 و2017.

وكان النهائي هو الثالث بين الهلال وأوراوا في غضون 6 سنوات، فتوّج الفريق الياباني في 2017 (1-1 و1-0) عندما كان مدرب الهلال الحالي دياز في فترته الأولى مع "الزعيم"، ثم ردّ الهلال الدين في نهائي 2019 (1-0 و2-0) عندما أحرز لقبه الثالث، قبل إضافة الرابع في النسخة الأخيرة في 2021 على حساب بوهانغ ستيلز الكوري الجنوبي 2-0.

لمتابعة أرقام وإحصائيات المباراة

تشكيلة الهلال

الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال السعودي اعتمد على تشكيله المعتاد 4-3-3، دون تغيير في الخط الخلفي للفريق.

ولعب عبدالله المعيوف في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي محمد البريك وعلي البليهي وجانغ هيون سو وسعود عبدالحميد.

وبغياب القائد سلمان الفرج ونجم الفريق سالم الدوسري، اعتمد دياز على عبدالله عطيف ومحمد كنو وأندري كاريو في الوسط، وقاد خط الهجوم الثلاثي ميشايل ديلغادو وأوديون إيغالو وعبدالله الحمدان الذي أخذ مكان موسى ماريغا.

تشكيلة الهلال الأساسية: عبدالله المعيوف - محمد البريك - علي البليهي - جانغ هيون سو - سعود عبدالحميد - عبدالله عطيف - محمد كنو - أندري كاريلو - ميشايل ديلغادو - أوديون إيغالو - عبدالله الحمدان

قائمة البدلاء: محمد العويس - حبيب الوطيان - محمد جحفلي - خليفة الدوسري - حمد اليامي - ناصر الدوسري - مصعب الجوير - صالح الشهري

الشوط الأول - سيطرة هلالية

بدأ الهلال بحثه عن هدف مبكر منذ الدقائق الأولى، وحصل إيغالو على فرصة خطيرة أنقذها الدفاع قبل هز الشباك، في كرة أصيب فيها حارس المرمى الياباني نيشيكاوا لكن دون وقوع أي خطأ ضده (د.4).

وفي الدقيقة 9 طالب عبدالله الحمدان بركلة جزاء لكن الحكم أشار إلى استمرار اللعب دون تدخل تقنية حكم الفيديو المساعد.

سيطر الزعيم في أول 10 دقائق من المباراة حيث وصلت نسبة استحواذه على الكرة إلى 62%. المباراة استمرت في اتجاه واحد نحو مرمى أوراوا، إذ اكتفى الفريق الياباني بالدفاع في منطقته مقابل استحواذ وسيطرة واضحة للمد الأزرق.

سيطرة ترجمها ميشايل إلى فرصة خطيرة، عبر تسديدة قوية تصدى لها الحارس نيشيكاوا في الدقيقة 21.

بعد ذلك تحرك لاعبو أوراوا قليلاً نحو مرمى المعيوف، وتمكنوا من الحصول على ركنية، لكنها لم تشكل أي خطورة على مرمى الهلال (د.25).

استمر بحث الهلال عن ثغرة في الدفاع الياباني، من أجل هدف يريح الأعصاب، كون أوراوا لديه الأفضلية بتسجيله هدفاً خارج الديار، وهو هدف كفيل بتتويجه باللقب في حال انتهت مباراة الإياب بالتعادل السلبي وفقاً للوائح البطولة.

وبعد نصف ساعة من اللعب ومن الفرصة الأولى كاد كوروكي أن يضرب الهلاليين بمقتل، عندما وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء لكنه سددها في العارضة، التي نابت عن المعيوف وحرمت أصحاب الأرض من الهدف الأول.

وفي الدقيقة 35 أضاع سعود عبد الحميد أخطر فرص الهلال عندما وجد نفسه بمواجهة الحارس الياباني لكن غابت عنه اللمسة الأخيرة، لتعود الكرة إليه مجدداً ويسدد أعلى من المرمى.

ومع التكتل الدفاعي جرب نجم خط الوسط الهلالي كاريو حظه من خارج منطقة الجزاء، عندما سدد كرة قوية لكن نيشيكاوا تألق مجدداً وحولها إلى ركنية.

الشوط الثاني - هدف قاتل

بداية الشوط الثاني كانت لمصلحة أصحاب الأرض، من ركلة حرة وصلت إلى النرويجي ماريوس هويبراتون الذي لعبها برأسه نحو مرمى المعيوف، وتكرر سيناريو مباراة الذهاب عندما حاول كاريو تشتيت الكرة، لكنه هز شباكه بالخطأ في الدقيقة 49، وكان أوراوا قد سجل هدفه في مباراة الذهاب من خطأ دفاعي أيضاً.

هدف أربك حسابات زعيم الكرة الآسيوية والسعودية، وبات دياز مطالباً بإيجاد الحلول لزعزعة الدفاع الياباني وإدراك التعادل قبل فوات الأوان.

تدخل المدرب الأرجنتيني للهلال وأجرى تبديلين بالدفع بناصر الدوسري وصالح الشهري بدلاً من عبدالله الحمدان وعبدالله عطيف في الدقيقة 68.

وبدأ البحث مجدداً عن ثغرة في دفاع أوراوا، لكن خطورة الفريق الياباني كانت أكبر عندما سدد أتسوكي إيتو في الشباك الخارجية (د.77).

وكاد الهلال أن يعادل النتيجة في الدقيقة 81، لكن عرضية كاريو مرت من أمام الجميع دون أن يحولها أحد إلى الشباك اليابانية.

واستمر الحال على ما هو عليه، هجوم هلالي ودفاع ياباني شرس، إذ وقف نيشيكاوا في وجه إيغالو في الوقت بدل الضائع وتصدى ببراعة لكرة كانت كفيلة أن تعيد الأمور إلى نقطة البداية.

وجاءت صافرة النهاية لتعلن تتويج أوراوا وتجريد الهلال من اللقب.