رئيس نادي يوفنتوس السابق آندريا أنييلي - REUTERS

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

أنييلي يطالب بإصلاح الكرة الأوروبية لمواجهة الدوري الإنجليزي

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
تورينو-
Resize text

طالب رئيس نادي يوفنتوس المنتهية ولايته أندريا أنييلي، والذي يواجه محاكمة بتهم فساد، الأربعاء، بإصلاح كرة القدم الأوروبية لمواجهة قوة الدوري الإنجليزي.

أنييلي الذي طالب مُدّعون بمحاكمته مع 11 شخصاً آخرين بتهمة محاسبة زائفة، قال: "كنت أعتقد وما زلت أعتقد بأن كرة القدم الأوروبية بحاجة إلى إصلاحات هيكلية للتعامل مع المستقبل. وإلا فإننا نتجه نحو تراجع لا يرحم لكرة القدم لمصلحة الدوري المهيمن، الدوري الإنجليزي الممتاز، والذي سيجلب خلال سنوات قليلة كل المواهب الأوروبية ويهمّش الآخرين".

وإضافة إلى مغادرته يوفنتوس، أعلن أنييلي أيضاً أنه سيتنحى عن منصبيه في مجلس إدارة شركة "ستيلانتيس"، و"إكزور" الشركة القابضة لعائلة أنييلي والتي تسيطر على النادي.

وقال في هذا الصدد: "رغبتي تتمثل في أن أواجه المستقبل بسجل نظيف، وأن تكون لديّ حرية التفكير والتصرّف. ولهذا السبب أشعر بواجب التخلّي" عن مقعده في المجلسين.

وعُيّن جيانلوكا فيريرو رئيساً جديداً ليوفنتوس، وسيرأس مجلس إدارة مصغراً من 5 أعضاء، سيتعين عليه فوراً معالجة المشكلات القانونية للنادي.

ومن المقرر عقد جلسة استماع الجمعة أمام السلطات الرياضية، بشأن صفقات انتقالات للاعبين، والتي قد تُلغي حكماً سابقاً برّأ يوفنتوس من ارتكاب أي مخالفات.

ويُتوقّع أن يواجه النادي غرامة فقط إذا ثبتت إدانته في هذه القضية، ومع ذلك ستبحث سلطات كرة القدم في كل الوثائق التي جمعها المٌدَّعون العامون في تورينو ، ممّا يعرّضه لخطر ظهور ملفات جديدة مع عقوبات أشد، علماً أنه تكبَّد خسارة 238 مليون يورو في العام المالي المنتهي في يونيو الماضي.