ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس - REUTERS

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

أليجري: عقوبة خصم النقاط لا تهم يوفنتوس وننتظر تبرئة النادي

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

قلل المدير الفني لنادي يوفنتوس "ماسيميليانو أليجري" من عقوبة خصم النقاط التي وُقعت على فريقه يوم أمس السبت 20 يناير 2023، مؤكداً لا شيء تغيّر بالنسبة لليوفي في رحلة المنافسة على احتلال مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وعوقب يوفنتوس بخصم 15 نقطة بسبب إجراء إدارته لصفقات انتقال لاعبين يشوبها تزوير في البيانات المالية، ليتراجع من المركز الثالث كمنافس رئيسي على لقب الدوري الإيطالي موسم 2023/2022 إلى المركز الحادي عشر بفارق 12 نقطة عن المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

وجاء قرار محكمة الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بخصم هذا الكم الكبير من النقاط قبل خوض يوفنتوس لمباراة قمة أمام أتالانتا في الدوري الإيطالي يوم غد الأحد، ليتم سؤال أليجري عن الأمر خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للقاء.

وقال أليجري "نحن بحاجة إلى إنهاء النصف الأول من الموسم بأفضل طريقة ممكنة، فبعد القرار الذي أتخذ بخصم النقاط يوم أمس الجمعة نحتاج أن نبقى مُتحدين كمجموعة، ونبقي رؤوسنا منخفضة ونعمل، لا يمكننا إلا التفكير فيما يحدث على أرض الملعب".

وتابع حديثه "لا شيء يتغير بالنسبة لنا، نحن بحاجة إلى الحصول على النقاط ومواجهة الغد البداية رغم صعوبتها لأن أتالانتا يلعب بشكل جيد وفي حالة مميزة هذه الأيام، لكننا نسعى للرد بسرعة".

أليجري ينتظر تبرئة يوفنتوس

شدّد مدرب يوفنتوس "أليجري" على ضرورة استمرار فريقه في العمل بكل ما لديه من قوة وكأن شيئاً لم يكن، فمن المحتمل أن يصبّ الحكم بعد استئناف العقوبة في مصلحة يوفنتوس ويتم إعادته إلى المربع الذهبي بالدوري بعد شهرين من الآن.

وأعلن يوفنتوس في وقت سابق اليوم انه سيستأنف قرار محكمة الاتحاد الايطالي لكرة القدم ليس فقط بحسم النقاط، بل بايقاف عدد من مسؤوليه الكبار السابقين بمن فيهم المدير الرياضي الحالي فيديريكو تشيروبيني.

وقرر الاتحاد تجميد عناصر من إدارة النادي السابقة لمدة 30 شهراً عن العمل في أي نشاط كروي ورياضي، بمن فيهم الرئيس السابق أندريا أنييلي والمدير التنفيذي السابق ماوريتسيو أرافابيني لمدة سنتين، والمدير الرياضي السابق فابيو باراتشي، الذي يعمل حالياً مع توتنهام هوتسبير الإنجليزي.

وبعد تبرئة جميع الأندية الـ 8 الأخرى التي تواجه عقوبات مماثلة من الاتحاد، بما فيها سمبدوريا وإمبولي من الدرجة الاولى، وصف الفريق القانوني ليوفنتوس القرار بأنه ظلم بيّن.

ويملك يوفنتوس فرصة واحدة لإلغاء قرار الاتحاد، وذلك في محكمة التحكيم التابعة للجنة الاولمبية الايطالية، وسيصدر قرار المحكمة في غضون الشهرين المقبلين، إما بإلغاء العقوبات او الابقاء عليها.

وأضاف أليجري في المؤتمر الصحفي "كان لدينا 37 نقطة قبل حكم الأمس ونقطة واحدة فقط عن المركز الثاني وفرصة للحصول على مكان في دوري أبطال أوروبا وربما المنافسة على اللقب".

وأكمل حديثه "لذلك نحن بحاجة إلى الاستمرار في فعل ما يتعين علينا القيام به لأن الحكم النهائي سيكون في غضون الشهرين المقبلين. لا نريد أن نكون ضعفاء في هذين الشهرين ونندم لاحقًا لعدم القيام بما كان من المفترض أن نفعله".