احتفالات الأرجنتين بكأس العالم 2022 ميسي وأجويرو - Getty

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

أجويرو يُمازح ميسي: شكراً لانك أدركت ما أعاني منه

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

كشف المهاجم الأرجنتيني المُعتزل "سيرخيو أجويرو" عن بعض الأسرار المرحة من احتفالاته المجنونة التي جمعته بليونيل ميسي خلال مراسم تتويج التانجو بكأس العالم 2022.

سيرخيو أجويرو لم يكن مُدرجاً في قائمة الـ 26 الذين اختارهم ليونيل سكالوني للمشاركة في مونديال، أو حتى ضمن الطاقم الفني للمنتخب، لكن هذا لم يمنعه أبداً من تصدر المشهد خلال مراسم التتويج والاحتفال بالإنجاز التاريخي، ليخلف الكثير من التساؤلات للجمهور، محاولاً فيما بعد الرد على بعضها في أحاديث صحفية متفرقة.

مهاجم أتلتيكو مدريد ومانشستر سيتي السابق، لم يتوان للحظة عن الهبوط من المقصورة الرئيسية لملعب لوسيل إلى أرض الملعب فور إطلاق حكم المباراة النهائية "شيمون مارتشينياك" لصافرته معلناً فوز الأرجنتين على فرنسا بفارق ركلات الجزاء والتتويج باللقب العالمي للمرة الثالثة في التاريخ، والأولى منذ تاريخ ميلاد ميسي عام 1986.

وبسرعة البرق كان أجويرو هو أول مَن نال شرف حَمل ليونيل ميسي على كتفيه لشكره على ما قدمه من أداء استثنائي في هذه النسخة الرائعة من المونديال.

قال سيرخيو أجويرو مازحاً خلال لقاء خص به صحيفة Olé الأرجنتينية هذا الأسبوع "لقد رفعت الأفضل في العالم على عنقي، لكن كانت لديّ الكثير من آلام الظهر بعد ذلك".

أوضح المهاجم السابق للأرجنتين في مونديالي 2014 و2018 "عندما حملت ميسي على كتفي، قلت لنفسي: اللعنة، إنه ثقيل! علاوة على ذلك ترددت أغنية موتشاخوس في الملعب، فقمت بعدها بهز كتفي حتى قفز ورقص ميسي على كتفي فزاد الألم. في مرحلة ما لم أستطع تحمل الأمر".

ميسي يرأف بحالة أجويرو

شكر أجويرو الظروف التي جعلت ميسي يفهمه ويرأف بحالته ويهبط من على كتفيه في الوقت المناسب، وكان للتفاهم القديم بينهما دور في انهاء الألم.

وقال أجويرو لصحيفة أوليه الأرجنتينية "حاولت أن ألتف، لكن لو فعلت واستدرت لانتهى بي المطاف في المستشفى. أدركت ما أنا عليه فنظرت إلى ميسي، تبادلنا النظرات، وأخبرته أنه بطل العالم لكن ظهري لم يعد يحتمل وبات في حالة سيئة، من الجيد أن ميسي أدرك ما أشعر به وفي تلك اللحظة قرر أن يهبط".

أكد سيرخيو أجويرو أنه لم يكن في وعيه بنسبة 100٪ قبل اقتحام أرض الملعب للاحتفال مع اللاعبين بالفوز بكأس العالم، معترفاً للصحيفة بأنه كان مخموراً، وقال "في الحقيقة لم أكن في وعي في تلك اللحظة حيث شربت الكثير، لكنني لم آكل، ولهذا السبب أصابتني تلك الحالة، لقد تُوجنا بكأس العالم ولم أفكر في أي شيء".

وعن شعور حمل كأس العالم أتم أجويرو قائلاً "إنها كأس ثقيلة جدًا، عانيت من حمله لمدة 15 دقيقة، وتضررت ذراعي بعدها، لكن كأس الدوري الأوروبي يزن 15 كيلو، ودوري أبطال أوروبا 8 كيلو. كأس العالم يزن 6 كيلو فقط، مع ذلك شعرت أنه أثقل، كانت لحظة مجنونة، لم أحصل عليه مطلقاً، لكن مهلاً..لقد رفعت كأس العالم، وهذا هو أهم شيء حدث لي".

جدير بالذكر اعتزال أجويرو في منتصف ديسمبر 2021 بعد اكتشاف الأطباء لمشكلة في القلب خلال تدريباته مع نادي برشلونة الإسباني الذي انضم لصفوفه في بداية الميركاتو الصيفي 2021 للعب جنباً إلى جنب صديقه ليونيل ميسي، لكن الأخير أجبر على المغادرة لأسباب اقتصادية ليلتحق بصفوف باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر، بينما أجبر أجويرو على الاعتزال بعمر 34 عاماً بعد أشهر قليلة.