loading

سامبدوريا

سامبدوريا

سامبدوريا يودع الدوري الإيطالي ويهبط إلى الدرجة الثانية

هبط سامبدوريا إلى مصاف أندية الدرجة الثانية عقب خسارته أمام مضيفه أودينيزي 0-2، الإثنين، في ختام منافسات الجولة 34 من الدوري الإيطالي. وودع سامبدوريا الدرجة الأولى بهدفي الأرجنتيني روبرتو بيريرا (د.9) والمدافع الدولي المغربي آدم ماسينا (د.34)، ليتجمد رصيده عند 17 نقطة في قاع الترتيب وتنتهي آماله بالبقاء في "سيري أ" قبل 4 جولات من النهاية. ويخشى جمهور سامبدوريا الذي تلقى خسارته الـ23 هذا الموسم مقابل 3 انتصارات و8 تعادلات، أن يتأزم وضع الفريق أكثر حيث يعاني من صعوبات مالية دفعت الإدارة إلى التفاوض مع اللاعبين بسبب تخلفها عن دفع الرواتب، لتلافي عقوبة رياضية يمكن أن تؤدي بالفريق إلى درجات أدنى. وسيكون المالك الحالي للنادي ماسيمو فيريرو الذي اضطر إلى الاستقالة من الرئاسة في ديسمبر 2021 بعد القبض عليه فيما يتعلق بقضية إفلاس احتيالية، مستعداً لفك الارتباط نهائياً عن طريق بيع النادي، حسب ما أفادت العديد من وسائل الإعلام المحلية. بعد مواجهته مشكلات... يوفنتوس يتجه لفسخ عقد محمد إحتارين متجاوزاً ويا.. أوسيمين أفضل هداف إفريقي في تاريخ الكالتشيو وانعكاساً لما آلت إليه الأمور وتأزم الأوضاع في نادي مدينة جنوى هذا الموسم، فقد تم العثور على طرد يحتوي على رأس خنزير أمام مقره في فبراير، مصحوباً برسالة تهديد موجهة إلى فيريرو ونائبه أنطونيو رومي، حسب وكالة "أنسا" وصحيفة "لا ريبوبليكا". وتجرّع سامبدوريا مرارة الهبوط إلى الثانية، بعد يومين من صعود جنوى، وهو النادي الثاني التاريخي في المدينة، إلى الدرجة الأولى. وقال ديان ستانكوفيتش مدرب سامبدوريا "أشعر بخيبة أمل كبيرة. لقد حاولنا وقدمنا كل ما لدينا. أعلم مدى غضب كل المشجعين اليوم، لكننا قاتلنا في الملعب ووقف المشجعون إلى جوارنا دائماً. هذا النادي يستحق أكثر، لأنه رائع من الداخل والخارج". وأقيل المدرب ماركو جيامباولو في بداية أكتوبر بعد أن حصل الفريق على نقطتين فقط من أول 8 مباريات، وأخفق الفريق في التحسن بعد تعيين ستانكوفيتش. وأضاف المدرب "لقد بذلت قصارى جهدي ولم يكن ذلك كافياً. أشعر بخيبة أمل كبيرة ولا يمكنني العثور على الكلمات التي تعبر عما أشعر به الآن". تاريخ سامبدوريا ودوّن سامبدوريا، الذي تأسس عن طريق الدمج بين فريقي جيناستيكا كومونالي سمبييردارينيسي وجيناستيكا أندريا دوريا عام 1946، اسمه في تاريخ الكرة المستديرة خلال حقبتي الثمانينات والتسعينات. خلال تلك الفترة، فاز نادي شمال-غرب إيطاليا بلقب الدوري الوحيد في تاريخه (موسم 1990-1991)، وبأربع كؤوس إيطالية (1985 و1988 و1989 و1994)، وبالكأس السوبر المحلية (1991)وبمسابقة كأس الكؤوس الأوروبية التي لم تعد تنظم (1990)، كما وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا التي كانت تعرف بكأس الأندية الأبطال عام 1992. وتحت هالة قائد الفريق صاحب الرقم 10 ومدرب المنتخب الإيطالي الحالي روبرتو مانشيني والمهاجم جانلوكا فيالي الذي توفي في يناير الماضي، خسر لاعبو سامبدوريا في ذلك العام أمام برشلونة الاسباني 0-1 بهدف مدافعه الهولندي رونالد كومان من ركلة حرة في الدقيقة 112 بملعب ويمبلي. وفي مباراة ثانية، فاز إمبولي على ضيفه ساليرنيتانا 2-1، وتعادل ساسوولو مع ضيفه بولونيا 1-1.

date