البولندية ماغدا لينيت مذهولة بعد فوزها على التشيكية كارولينا بليسكوفا في بطولة أستراليا - 25 يناير 2023 - Reuters

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

لينيت تحقق "أحلامها" وتواجه سبالينكا في نصف نهائي أستراليا

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
ملبورن-
Resize text

واصلت البولندية ماغدا لينيت مسيرتها الخيالية في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، بتغلّبها على التشيكية كارولينا بليسكوفا، المصنفة الأولى عالمياً سابقاً، لتواجه البيلاروسية أرينا سبالينكا، المصنفة خامسة، في نصف النهائي.

سبالينكا، وهي المصنفة الوحيدة المتبقية في البطولة من بين أول عشر مصنفات، حجزت مكانها في نصف النهائي بعد فوزها على الكرواتية دونا فيكيتش 6-3 و6-2.

وربما ستخوض اللاعبة مواجهة صعبة أمام لينيت، إذ قدّمت الأخيرة، المصنفة 45 عالمياً، أداء رائعاً لا يعكس مركزها في التصنيف، لتنتزع فوزاً مستحقاً على بليسكوفا بنتيجة 6-3 و7-5.

وكان متوقعاً أن تكون لينيت في ظلّ مواطنتها إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً، في ملبورن بارك، لكنها ستخوض نصف النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى، للمرة الأولى الخميس، في مواجهة ستتأهل الفائزة منها للقاء البيلاروسية فيكتوريا أزارينا أو الكازاخستانية إيلينا ريباكينا في النهائي.

فوز "يفوق الوصف"

وقالت لينيت (30 عاماً): "هذا يفوق الوصف، ولا يمكنني تصديقه حقاً. اتضح أن الأحلام يمكن أن تكون حقيقة. علينا الاستمرار، فلا نريد الشعور بالنشوة لأننا ما زلنا في البطولة، لكنني ممتّنة للجميع وسعيدة".

ولم يسبق أن تجاوزت لينيت الدور الثالث في بطولة كبرى، قبل وصولها إلى ملبورن بارك هذا العام، واعتبرت أن تغييراً في ذهنيتها ساهم في مسيرتها الخيالية. وقالت: "طيلة حياتي كنت أتعامل مع الهزائم بشكل شخصي، لذلك الفصل بين حياتي كلاعبة وإنسانة كان صعبا جداً، لأنني شعرت في مرات كثيرة بأن الأخطاء تحدّد حياتي".

لينيت انسحبت من بطولة أستراليا عام 2021 قبل يوم واحد من سفرها لملبورن، بسبب إصابة في الركبة استغرقت 11 أسبوعاً لتشخيصها وأبقتها بعيدة عن الملاعب لخمسة أشهر.

وقالت: "كانت بصراحة أكثر تجربة مؤلمة في حياتي. أجريت جراحة في الغضروف المفصلي وقتها. نظراً لأنها كانت إصابة صعبة بسبب مكانها، لم يكتشف أي شخص الحالة قبل ذلك". وتابعت: "تغيّرت كثيراً. أصبحت أكثر هدوءاً. تغيّرت حياتي كثيراً واتخذت بعض القرارات الصعبة. أعتقد بأنني أجني الآن ثمار ذلك".

ولم تواجه لينيت مشكلة في حسم مواجهتها أمام بليسكوفا، التي سبق أن خسرت مرتين في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى، بعد ارتكاب الأخيرة 36 خطأً سهلاً في المباراة.

وتحسّن أداء بليسكوفا في المجموعة الثانية، لكن لينيت امتلكت الحلول أمام منافستها. وقالت بليسكوفا: "(لينيت) لعبت بشكل جيد حقاً من عند الخط الخلفي، ولم أستطع العثور على أي مساحة في الملعب لتسديد ضربات ناجحة. وواضح أن إرسالي لم يكن جيداً اليوم".

وأضافت: "أعتقد بأنني قدّمت بعض اللمحات الجيدة في التنس. كل المباريات كانت جيدة جداً. بالتأكيد، خرجت ببعض الأشياء الإيجابية. أنا سعيدة بالعودة لهذه المرحلة من البطولة. يجب أن أستمرّ في القتال والمحاولة".

واعتبرت أن لينيت "تتحسّن"، وتابعت: "أعتقد بأن الأمر الأساسي الذي ساعدها... هو الثقة بقدراتها. زادت الأمور صعوبة بالنسبة إليّ. لم تفقد الكثير من الكرات ولم ترتكب أخطاء. لم أقدّم مباراة جيدة، لكنها لم تكن سيئة أيضاً. ولكن بالتأكيد يمكنني اللعب بشكل أفضل".

"هدوء" سبالينكا

سبالينكا (24 عاماً) استغلّت فرصها في المجموعة الأولى التي استمرت لساعة، قبل أن تحسم المواجهة سريعاً في الثانية، لتتأهل للمرة الرابعة إلى نصف النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى، لكنها الأولى في ملبورن.

ودخلت فيكيتش المباراة وهي تتفوّق 5-1 في المواجهات المباشرة أمام سبالينكا، لكنها لم تستطع مجاراة اللاعبة البيلاروسية، إذ ارتكبت 13 خطأً مزدوجاً.

وارتكبت سبالينكا أخطاء، ولكن بمجرد أن استعادت فاعلية إرسالها وضرباتها الأمامية، لم تستطع فيكيتش الصمود.

وارتكبت سبالينكا خطأين مزدوجين عندما كانت تملك الإرسال لحسم المباراة، لكنها أنقذت ثلاث فرص لكسر إرسالها، لتحسم المواجهة بضربة أمامية قوية.

وقالت سبالينكا عن فيكيتش: "إنها لاعبة رائعة، ومواجهتهما تكون صعبة دائماً. أعتقد (بأنني فزت) بسبب هدوئي وتوقّعي أسلوبها، لذلك نجحت في البقاء في المباراة بصرف النظر عن أيّ شيء، وهذا هو السبب الرئيس".