مدرب آيرلندا في مونديال 2002 ميك مكارثي يتولى تدريب بلاكبول - Twitter/@BlackpoolFC

Resize text
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon

بلاكبول يستنجد بالخبير الايرلندي "ميك مكارثي" لإنقاذه من الهبوط

شارك القصة
Facebook Icon
Twitter Icon
WhatsApp Icon
دبي -
Resize text

استنجد نادي بلاكبول الإنجليزي بالمدرب الايرلندي الخبير "ميك مكارثي" لإنقاذه من شبح الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية، بتعيينه كمدير فني للفريق من الآن وحتى شهر يونيو 2023، على أن يتم البت في إمكانية تمديد العقد من عدمه إذا ما نجح في مهمته.

ويحتل فريق بلاكبول المركز قبل الأخير في دوري الدرجة الأولى الإنجليزية (تشامبيونشيب) عند تولي اللاعب الأسبق لأندية بارنسلي ومانشستر سيتي وسيلتيك جلاسكو للمهمة الصعبة هذا الأسبوع.

وبحسب الموقع الرسمي لنادي بلاكبول، سينضم تيري كونور إلى الطاقم الفني لميك مكارثي كمساعد، حيث عمل الثنائي معاً بشكل وثيق في ولفرهامبتون وإيبسويتش تاون وجمهورية آيرلندا. وقال ميك مكارثي "أنا مسرور بالمجيء إلى هنا، ومستعد للعودة إلى اللعبة من جديد. أتمنى تحقيق النجاح مع النادي الذي خضت ضده العديد من المباريات القوية".

وأقيل ميك مكارثي من تدريب كارديف سيتي بعد موسم ونصف بين عامي 2020 و2021 وظل دون عمل طوال العام الماضي حتى تلقى عرض بلاكبول.

وفي جُعبة بلاكبول 26 نقطة بالتساوي مع هدرسفيلد صاحب المركز الـ 22، ويبتعد بفارق نقطة وحيدة عن ويجان أثلتيك الأخير والذي يدربه مدافع أرسنال وكوت ديفوار السابق "الحبيب كولو توريه".

ويتمتع المدير الفني لمنتخب جمهورية آيرلندا في كأس العالم 2002، بخبرات طويلة تصل لـ 30 سنة، حيث خاض عدة تجارب مع أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بدءًا من ميلول في التسعينيات، ومن بعد رحيله عن تدريب منتخب آيرلندا الذي أشرف عليه لمدة 8 أعوام متتالية في الفترة من 1996 إلى 2003.

وأشرف ميك مكارثي على تدريب نادي سندرلاند لمدة 4 مواسم متتالية بين 2003 إلى 2006، لينتقل بعدها لتدريب ولفرهامبتون الذي حقق رفقته نتائج مميزة ساعدته على الاستمرار لمدة 6 مواسم متتالية لتتم رقالته لسوء النتائج في 2012، ليدرب بعدها فريق إيبسويتش تاون لمدة 6 مواسم لكن دون التمكن من الترشح للدوري الممتاز!.

المدرب صاحب الـ 63 عاماً، عاد في ولاية ثانية لتدريب جمهورية آيرلندا عامي 2019 و2020 دون تقديم إضافة كبيرة لكرة القدم المحلية ليعود سريعاً لتدريب الأندية بتولي مسؤولية نادي أبويل نقوسيا القبرصي لفترة قصيرة قبل العودة لإنجلترا من بوابة كارديف سيتي عام 2020.